عناصر الموسيقى الأربعة: الحلقة الأولى : الإيقاع - للموسيقى عناصر أربعة أساسية تتكون منها المؤلفة الموسيقية ويخلق منها الملحن موسيقاه

للموسيقى عناصر أربعة أساسية تتكون منها المؤلفة الموسيقية ويخلق منها الملحن موسيقاه: الإيقاع واللحن والهارموني والطابع الصوتي. بالنسبة إلى المستمع العادي فإنه  قد لا يتمكن من تمييز كل عنصر على حدة عند الاستماع إلى المقطوعة الموسيقية كاملة، ولكنه يستمع إلى النسيج الصوتي النهائي الذي يتشكل من هذه العناصر مجتمعة. أما بالنسبة للموسيقي أو حتى المستمع الذويق، فإن معرفة هذه العناصر والإلمام بها يعتبر أساسياً. نستعرض في هذه السلسلة نبذة مختصرة عن كل عنصر.

يتفق معظم المؤرخين على أن نشأة الموسيقى في أي مكان بدأت بالإيقاع، ومن هنا فالجميع يعتبر الإيقاع هو العنصر الأول من عناصر الموسيقى الأربعة. والإيقاع هو النبض المنتظم الذي يقاس به الزمن، أي أنه كل ما يتعلق بالجانب الزمني للصوت الموسيقي. ويمكن القول أنه تنظيم الأصوات الموسيقية المكوِّنة لأي لحن إلى وحدات زمنية متساوية، تسمى المازورة، تحتوي على وحدات متساوية من النبض الإيقاعي المتكرر. وقد يتم تقسيم النبضات داخل كل مازورة بنسب متساوية أو مختلفة، على أن يكون عدد مجموع النبضات هو ذاته في كل مازورة. وهذا الإختلاف والتنويع هو ما يعطي كل إيقاع طعمه ولونه، فإذا كان لدينا جملة مكونة من عدة درجات صوتية ووضعنا لها صيغتين إيقاعيتين مختلفتين أو أكثر، فسيختلف الطابع الموسيقي لتلك الجملة اختلافاً جذرياً.

وإذا استعرضنا صورة سريعة للإيقاع بالنسبة لتاريخ الآلات الموسيقية نجد أن الآلات الإيقاعية هي أول ما عرف الإنسان، فالبدائيون استخدموا الطبول بأشكالها المختلفة في حياتهم الدينية والدنيوية، فقد كان لهم إيقاعاتهم الخاصة لكل شأن من شؤون حياتهم كالصيد والعبادة بل والتحية والإعلام عن حضور شخصية عظيمة مثلاً أو هجوم عدو. فالإيقاع ليس هو محور الموسيقى فقط، بل هو محور العلاقة بين الفن والحياة. ولعل أبسط الأشياء وضوحاً بالنسبة للإيقاع هو المشي وحركات الإنسان وتتابع ظواهر الطبيعة على مدار العام.

وقد تحدث أفلاطون عن الإيقاع على نحو يوحي بأنه يعتمد أساساً على الحركة فقال: "إنك تستطيع أن تميز الإيقاع في تحليق الطيور وفي نبض العروق وخطوات الرقص ومقاطع الكلام". كذلك، فإن إنقسام الإيقاع الموسيقي في نظامه العام إلى وحدات قوية وأخرى ضعيفة، يحاكي ما يحدث في عملية التنفس عند الإنسان، فحركة الشهيق قوية وحركة الزفير ضعيفة.

وقد استخدم الإيقاع في الموسيقى الشرقية والغربية على حد سواء وحظي على ذات الأهمية. وتسمى الأوزان أو الإيقاعات في الموسيقي العربية باسم "الضروب"، مثل السماعي الثقيل الذي يُعد من أكثر الضروب انتشاراً، حيث استخدم في العديد من الموشحات الأندلسية، نذكر منها موشح "لما بدا يتثني"، ومثل إيقاع الدور الهندي الذي استخدم في الكثير من المؤلفات العربية والموشحات مثل موشح "شاغلي بالحسن بدر" وأيضاً موشح "صحت وجداً".

بينما تسمي الأوزان في الموسيقي الغربية باسم "الأرتام"، من كلمة "Rhythm" الإنجليزية، وأصلها " rhuthmos" في اليوناني يعني التدفق. وقد انتقلت العديد من الأرتام الغربية إلى الموسيقى الشرقية، وخاصة في القرن العشرين. فرتم الرومبا (Rumba) مثلاً المستخدم في أغنية مثل "I’m not giving you up" للفنانة "Gloria Estefan"، تم استخدامه في العديد من المؤلفات الشرقية مثل أغنية "على إيه بتلومني" لموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب وموشح "يا غريب الدار" لفؤاد عبد المجيد.

الأسبوع القادم موعدنا مع الحلقة الثانية من عناصر الموسيقى الأربعة واستعراض مختصر لعنصر اللحن.